AmrDiablovers

اهلا بك في منتديات عشاق الاسطوره عمرو دياب اذا كنت عضو تفضل بالدخول و اذا كنت زائرا فيسعدنا بأن تكون معنا من عشاق الاسطورة عمرو دياب و تتفضل بالضغط على تسجيل .... شكرا
AmrDiablovers


    يا حبيبى يا محمد

    شاطر
    avatar
    Mido Gad
    &( مشـــــــرف عــــام )&
    &( مشـــــــرف عــــام )&

    عدد المساهمات : 863

    مستوى التفاعل : 1314

    السٌّمعَة : 3

    تاريخ الميلاد : 03/08/1992

    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    العمر : 25

    الموقع : هنااااااااااك

    العمل/الترفيه : اي حاجه

    المزاج : ميه ميه

    يا حبيبى يا محمد

    مُساهمة من طرف Mido Gad في الأحد مايو 24, 2009 11:56 am

    يا حبيبى يا محمد













    قال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من ماله
    وولده والناس أجمعين"،اللهم صلى وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد.. فى هذه
    الأيام المباركة تطل علينا ذكرى عطرة، هى ذكرى المولد النبوى الشريف..
    والاحتفال
    الحقيقي بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم هو أن نتبع المنهج النبوي في كل
    نواحي الحياة ، فهو خير قدوة نقتضي بها .. وأردت تعبيرا عن حبى للرسول
    الكريم صلى الله عليه وسلم أن أعرض هنا بعض أقوال وشهادات أصحاب الفكر
    الرفيع من غير المسلمين
    [b]عن المصطفى المختار.
    [/b]
    [b]يقول[b][b] " إدوارد جيبون "وسيمون أوكلي " في كتاب " تاريخ الإمبراطورية العربية الإسلامية " [/b][/b][/b]
    ."
    لا إله إلا الله محمد رسول الله هي عقيدة الإسلام البسيطة والثابتة . إن
    التصور الفكري للإله ( في الإسلام ) لم ينحدر أبدا إلى وثن مرئي أو منظور
    . ولم يتجاوز توقير المسلمين للرسول أبدا حد اعتباره بشرا ، وقيدت أفكاره
    النابضة بالحياة شعور الصحابة بالامتنان والعرفان تجاهه ، داخل حدود العقل
    والدين "


    -يقول " ديوان شند شرمة " في كتابه : " أنبياء الشرق " . طبعة كلكتا ( 1935 ) ص 122 :

    " لقد كان محمد روح الرأفة والرحمة وكان الذين حوله يلمسون تأثيره ولم يغب عنهم أبدا " .

    - يقول " جون وليام دريبر " الحاصل على دكتوراة في الطب والحقوق في كتابه " تاريخ التطور الفكري الأوروبي " . طبعة لندن ( 1875 ) المجلد الأول ، ص 229 و 230 :

    "
    ولد في مكة بجزيرة العرب عام 569 بعد المسيح ، بعد أربع سنوات من موت
    جوستنيان الأول ، الرجل الذي كان له من دون جميع الرجال ، أعظم تأثير على
    الجنس البشري .. وهو محمد " .


    -يقول ر. ف. س. بودلي في : " الرسول " لندن ( 1946 ) ص 9 :

    " إنني أشك أن أي إنسان لا يتغير لكي يلائم ويوافق التغيرات الكثيرة جدا في ظروفه الخارجية ، كما لم يتغير محمد " .

    - يقول هـ. أ. ر. جب (في كتاب " المحمدية " طبعة لندن ( 1953 ) ص 33 :
    " إنه من المسلم به عالميا بصفة عامة أن إصلاحاته ( أي محمد ) رفعت من قدر المرأة ومنزلتها ووضعها الإجتماعي والشرعي " .
    لومارتان : *
    "إذا
    كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج
    المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء
    التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء
    المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم
    يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل
    محمد (صلى الله عليه وسلم) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم
    الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من
    الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على
    الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.


    لقد
    صبر النبي وتجلد حتى نال النصر من الله كان طموح النبي (صلى الله عليه
    وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما
    إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه
    وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على
    اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين:
    الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول
    يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله
    تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء
    على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ
    العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).


    هذا
    هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب،
    قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب
    ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية
    واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم). بالنظر لكل مقاييس العظمة
    البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه
    وسلم)؟

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 3:43 am